Editor Choice

Thanks God for China شكرأ لله على الصين

Mr. Sultan Mohanna Almohanna

دخلت الصين عالم الطائرات المدنية بطائرت comac C919 كوماك سي 919 لمنافسة ايرباص الاوربية وبوينج الامريكية وأصبحت على وشك تدشين اول طائرة مدنية لها بعد عدة مراحل تجربية بدات منذ عام 2008م, حيث من المتوقع تبدا رحلاتها بشكل رسمي في عام 2020م – 2021م طائرة سي 919 لديها القدرة على حمل 156 الي 168 راكب ومدها يصل الي 3000 الاف ميل لذلك من المتوقع ان تستحوذ على أسواق الرحلات الداخلية بين المدن والقرى نظرا لاسعارها التنافسية مقارنة بمثيلاتها الامريكية (بوينج) و الاوربية (الايرباص) وقد تلقت الشركة المصنعة عدد كبير من الطلبات للطائرة الجديدة خاصة من خطوط صينية وصلت حتى الان الي 785 طائرة.

دخول الصين مجال الطائرات النفاثة يعد نقلة و خطوة هامة لكسر احتكار صناعة كانت محتكرة الي حد كبير على الولايات المتحدة و اوربا حيث تعد صناعة الطائرات المدنية الي وقت قريب صناعة مرتبطة فقط بالدول المتقدمة صناعيا, نجاح الصين في هذا المجال مؤشر على ان الاسعار ستكون هي المحرك الرئيسي لسوق صناعة الطائرات النفاثة مستقبلا بعد ان كان مسيطر علية من أمريكا واوربا فقط,

بذلك تكون الصين قد حققت نجاح اخر هام لمنتج وسوق كانت الي وقت قريب مسيطرعليها ومحتكرة من قبل شركتين فقط, توسع صناعة وإنتاج الطائرات النفاثة في الصين مستقبلا وباسعار تنافسية يضاف الي ماحققتة الصين من نجاحات في الصناعات ألاخرى التي قدمتها الصين للمستهلك حول العالم بأسعار تنافسية بحيث اصبح المستهلك حول العالم يدين للصين بالكثير لانقاذه من سيطرة امريكا واوربا التي كانت والي عقود قليلة ماضية تسيطر بشكل كامل على انتاج غالبية المنتجات والسلع الضرورية لجميع شعوب دول العالم,

هذه الهيمنة الامريكية والاوربية على تصنيع السلع والمنتجات والتحكم بالأسعار اصبحت شي من الماضي بعد ان دخلت الصين كمنافس قوي على انتاج جميع السلع و المنتجات ليس من ناحية حجم الإنتاج فقط ولكن ايضا من ناحية خفض الأسعار بحيث أصبحت الان غالبية السلع والمنتجات خاصة الأساسية بالإضافة للصناعات المتخصصة مثل صناعة الطائرات التجارية جميعها متوفرة وفي متناول الجميع حول العالم بأسعار تنافسية.

مستقبلا أيضا من المتوقع ان تصبح الصين المركز الرئيسي hub لتقنية الذكاء الصناعي artificial intelligence وتعد الاولي بالوقت الحالي في إنتاج الواح توليد الطاقة الشمسية وربما تدخل في تصنيع الادوية مستقبلا وصناعات أخرى على اية حال ماذكرت ليس دعاية للصين فهي ليس بحاجة لكن الولايات المتحدة واروربا أصبحت تهتم بالمنتجات المالية اكثر من اهتمامها بالتصنيع والإنتاج,

بهذة المناسبة عملت قبل حوالي 7 سنوات دراسة عن تكلفة صناعة سيارات جي ام سي في الولايات المتحدة مقارنة بدول مجاورة لها وجدت ان العامل في الولايات المتحدة يكلف المصنع من أجور وتامين وتقاعد حوالي 73 دولار في الساعة بخلاف العامل في مدينة بالمكسيك بالقرب من حدودها مع الولايات المتحدة تكلفة العامل لاتتجاوز 2 دولار في الساعة وقس على ذلك تكلفة العامل الأوربي بالتالي كمستهلك لماذا اتكفل بالصرف على العامل في الولايات المتحدة او اوربا لمجرد ان حياتة المعيشية تختلف عن حياة العامل بالمكسيك كلاهما ينتجان نفس السلعة وبنفس الجودة, هذا ما اختلف الان بدخول الصين كقوة مصنعة خلال ال 4 عقود الماضية جعل منها قوة اقتصادية لايستهان بل وأصبحت ثاني اقتصاد في العالم بعد الولايات المتحدة ومن المتوقع ان يتجاوز اقتصادها اقتصاد الولايات المتحدة بحلول عام 2050م.

في الختام أقول و طبقا للمعطيات السابقة ان العالم اليوم يدين للصين تقديمها لمنتجات وسلع كانت لزمن طويل محصورة على النخبة لكنها الان وبفضل تنافسية المنتج الصيني أصبحت متوفرة لجميع شعوب العالم بمختلف فئاتة وبأسعار منافسة يستحق معها المنتج الصيني ان نقول لة “شكرأ” على كل ماقدمة للمستهلك حول العالم.

سلطان مهنا المهنا

ميدل ايست اويل

 

Show More