اقتصاد

ماذا قالت “ساما” في تقريرها السنوي عن قطاع التأمين؟

أقساط التأمين تراجعت 1% لـ 36.5 مليار ريال خلال 2017

أصدرت #مؤسسة_النقد_العربي_السعودي تقريرها السنوي الحادي عشر عن سوق التأمين في المملكة الذي يُبرز نتائج قطاع التأمين عن العام الماضي والمساهمة في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة.

وتجاوز إجمالي #أقساط_التأمين المكتتب بها في المملكة خلال العام الماضي 36.5 مليار ريال بانخفاض قدره 352 مليون ريال عما كانت عليه في العام السابق، حيث بلغت 36.8 مليار ريال، أي بنسبة انخفاض بلغت 1 في المئة، مقارنة بنسبة نمو بلغت 1 في المئة في عام 2016.

وارتفع إجمالي #الأقساط المكتتب بها للتأمين الصحي بــ 2.2 في المئة بقيمة 19 مليار ريال، مقارنة بـنحو 18.6 مليار ريال في 2016، ويمثل التأمين الصحي 52 في المئة من إجمالي أقساط التأمين المكتتب بها.

وانخفضت الأقساط المكتتب بها للتأمين العام 4.9 في المئة بقيمة 16.3 مليار ريال، مقارنة بنحو 17.1 مليار ريال في العام 2016، ويمثل التأمين العام 45 في المئة من إجمالي أقساط التأمين المكتتب بها.

وبلغت نسبة النمو في الأقساط المكتتب بها لتأمين الحماية والادخار 8.5 في المئة بقيمة 1,14 مليون ريال، مقارنةً بـنحو 1.05 مليون ريال في 2016، ويمثل تأمين الحماية والادخار 3.1 في المئة من إجمالي أقساط التأمين المكتتب بها.

وارتفع إجمالي معدل الاحتفاظ لقطاع التأمين ليصل إلى 84.5 في المئة في عام 2017 مقارنة بالعام السابق 83.7 في المئة، وبلغ إجمالي المطالبات المدفوعة 26.5 مليار ريال للعام 2017 مقارنة بــ 26 مليار ريال للعام 2016 مرتفعاً بنسبة 1.9 في المئة.

مطالبات التأمين الصحي

وتمثل المطالبات المدفوعة للتأمين الصحي والتأمين على المركبات ما نسبته 58.3 في المئة و31.3 في المئة على التوالي من إجمالي المطالبات المدفوعة للعام 2017.

وبلغت رؤوس الأموال المستثمرة في شركات التأمين نحو 11.3 مليار ريال، وبلغ إجمالي موجودات المؤمن لهم 41.2 مليار ريال، وإجمالي موجودات المساهمين 17.8 مليار ريال.

وتأتي هذه الأرقام بالتزامن مع الإجراءات التي اتخذتها المؤسسة مؤخراً والرامية إلى الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لحملة وثائق التأمين والمستفيدين من التغطية التأمينية وتسعير المنتجات المقدمة لهم بشكلٍ عادل للرفع من مستوى رضاهم وتعظيم حمايتهم.

كما تزامنت هذه النتائج مع الجهود التي بذلتها المؤسسة للرفع من نسبة التوطين في قطاع التأمين وحثه وتشجيعه على الاستثمار في السواعد الوطنية لتدريبها وتأهيلها لشغل الوظائف القيادية والفنية، بالإضافة إلى الاستثمار في البنية التحتية والأنظمة التقنية والابتكار لتقديم أفضل ما يمكن تقديمه من منتجات وخدمات لحملة وثائق التأمين والمستفيدين من التغطية التأمينية ليجني منه قطاع التأمين مزيداً من النمو.

اظهر المزيد