النفط والغاز

النفط ينخفض بعد تراجع ترمب عن توجيه ضربة عسكرية لسوريا

طوكيو – رويترز

انخفضت أسعار النفط بعد أن خفف الرئيس الأميركي دونالد ترمب تصريحات حذر فيها من ضربة صاروخية وشيكة في سوريا، لكن أسعار الخام ما زالت تتجه صوب أكبر مكسب أسبوعي في أكثر من ثمانية أشهر.

وانخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي تسليم مايو أيار 16 سنتا أو ما يعادل 0.2% إلى 66.91 دولار للبرميل. وفي الأسبوع يتجه الخام صوب الارتفاع نحو ثمانية بالمئة بعد أسبوعين من الانخفاض.

وتراجع خام القياس العالمي مزيج برنت 18 سنتا أو ما يعادل 0.2% إلى 71.84 دولار للبرميل، ويتجه صوب الارتفاع نحو 7% في الأسبوع.

ويتجه خاما برنت وتكساس، اللذان ارتفعا نحو خمسة دولارات هذا الأسبوع، صوب تحقيق أكبر مكسب أسبوعي منذ يوليو تموز الماضي بعد أن بلغا أعلى مستوياتهما منذ أواخر 2014 يوم الأربعاء بعدما حذر ترمب من أن الصواريخ “قادمة” في رد على هجوم في سوريا وقالت السعودية إنها اعترضت صواريخ فوق الرياض.

وقال ترمب في تغريدة أمس الخميس إن الهجوم على سوريا “قد يكون قريبا جدا وقد لا يكون كذلك”، مما أثار احتمال أن الهجوم قد لا يكون وشيكا مثلما بدا في إشارة ترمب قبل ذلك بيوم.

وقالت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أمس الخميس إن فائض مخزونات النفط العالمية يقترب من التلاشي، وإن إجمالي إنتاج المنظمة انخفض 201 ألف برميل يوميا إلى 31.96 مليون برميل يوميا في مارس من فبراير.

وقال محمد باركيندو أمين عام أوبك لرويترز إن المنظمة وحلفاءها من منتجي النفط يستعدون لتمديد اتفاقهم لخفض الإنتاج إلى 2019، حيث من المنتظر أن تتبدد تخمة عالمية من الخام بحلول سبتمبر.

اظهر المزيد