اختيار المحرر

الصين: تحد صارخ لمكانة الدولار الامريكي وسط تجاهل اعلام امريكي غربي لخطوة الصين

بدأت الاثنين 26 مارس 2018م العمل بعقود مستقبلية للنفط بالعملة الصينية

أصدرت الصين الاثنين 26 مارس وبشكل رسمي أول عقود بترول مستقبلية مقومة بعملتها الداخلية اليوان، فى خطوة قوية اشبه بالصفعة للنظام الأمريكي وتشكل خطراً على هيمنة الدولار على سوق الخام عالمياً, بعد ان أعلنت الصين إصدار أول عقود نفط مستقبلية مقومة بعملتها المحلية اليوان، لترد على كافة المشككين في مدى قدرتها على تنفيذ تعهداتها, وهي خطوة طال انتظارها وتُمثل تحديا صارخ للبترول الدولاري وقال «ليو شيو»، رئيس لجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية، إن الهيئة لديها ثقة وقدرة على بناء سوق عقود بترول مستقبلية آمنة، مشيرا إلى أنه سيلعب دورا مهمًا في اقتصاد بلاده،

لماذا أطلقت الصين العقود الآن؟ كانت البداية في 2017 عندما ارتفعت واردات الصين من النفط، لتُصبح أكبر دولة مستوردة للخام متجاوزة الولايات المتحدة. كما أن بدء تعافي الأسعار سبباً في تسريع الخطوة، حيث كانت أسعار النفط قد تجاوزت 100 دولار للبرميل في 2012، ثم هبطت بشكل حاد في 2015 أدنى 30 دولاراً، لكن في 2017 كانت أعلى بقليل من 50 دولاراً للبرميل. كما أن الصين تخشى من التقلبات، حيث أنها في عام 1993 قد أطلقت عقود مستقبلية خاصة بها لكن سرعان ما تراجعت عن تلك الخطوة وفي السنوات الأخيرة قامت الصين مراراً بتأجيل هذه الخطوة؛ بفعل تقلبات الأسهم والأسواق المالية.

كيفية عمل منصات العقود المستقبلية في الصين؟ العقود المستقبلية تعني تحديد السعر الآن لكن مع تسليم السلعة في وقع لاحق متفق عليه ،ويستخدم المستهلكون العقود الآجلة للحماية ضد ارتفاع الأسعار، فيما يستخدمها المضاربون للرهان على اتجاهات الأسعار التي يستهدفونها. وفي العقود الآجلة الخاصة بالصين فأن ساعات التداول ستبدأ في التاسعة صباحاً وحتى الـ11:30 صباحاً ومن 1.30 مساءً إلى 2 مساءً، وفي المساء ستكون التعاملات من 9 مساءً حتى 2.30 مساءً بالتوقيت المحلي للصين. أما فرق السعر اليومي فقد تم تحديده عند 5% صعوداً أو هبوطاً، و10% يوم الطرح الأول، فيما تم تحديد متطلبات الهوامش عند 7%.

 وبلغت اسعار العقود الآجلة لخام «برنت» تسليم سبتمبر في أول طرح له اليوم  الإثنين 440.20 يوان، (69.70 “ورقة الدولار” للبرميل)، وتعد تلك الخطوة بمثابة تهديد حقيقي للولايات المتحدة التي هيمنت بعملتها لسنوات على أسعار النفط الخام، إذ إن جميع التصريحات السابقة بإصدار بترول مقوم بعملة غير “الدولار الأمريكي” كانت نهايتها الفشل.

الخبراء حول العالم مشغولون حالياً بتحليل هذه الخطوة المربكة إلى حد كبير للدولار الامريكي والتي تهدد عرش ومكانة الدولار بشكل كبير هذا من جهة، ومن جهة أخرى ينظر الخبراء إلى كون الخطوة الصينية تسمح للدول الكبرى المصدرة للنفط مثل روسيا وإيران بالتحايل على أي عقوبات أميركية مستقبلية عن طريق التعامل باليوان بدلاً من الدولار، ما يؤكد أن «قواعد اللعبة العالمية للنفط تبدأ في التغير بشكل كبير»، ووجود عقود النفط والذهب الآجلة المدعومة باليوان يعني أن المستخدمين سيحصلون على خيار الدفع بالذهب. هذه الخطوة التي اتخذتها الصين والتي قد تغير موازين اللعبة فيما يتعلق بالنظام المالي والنقدي العالمي من المرجح ان تنظم لها روسيا وهو تفسير للتصعيد الامريكي تجاة روسيا اليوم باغلاق الملحقية الروسية في سياتل وطرد اكثر من 60 دبلوماسي روسي

اظهر المزيد