العملات المشفرة

عودة الارتفاع إلى وول ستريت مع إعلان موازنة 2019

صعدت المؤشرات الثلاثة الرئيسية للأسهم الأميركية بفعل مكاسب لمختلف القطاعات مع استعادة المستثمرين فيما يبدو الثقة بعد أن سجلت بورصة وول ستريت أكبر خسارة أسبوعية في عامين.

وأنهى المؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول مرتفعا 410.37 نقطة، أو 1.70%، إلى 24601.27 نقطة بينما صعد المؤشر ستاندرد آند بورز500 الأوسع نطاقا 36.45 نقطة، أو 1.39%، ليغلق عند 2656.00 نقطة.

وأغلق المؤشر ناسداك المجمع مرتفعا 107.47 نقطة، أو 1.56%، إلى 6981.96 نقطة.

وسجلت المؤشرات الثلاثة أكبر يومين من المكاسب منذ نهاية يونيو حزيران 2016.

وأغلق المؤشر ستاندرد آند بورز500 مرتفعا 4.9% عن أدنى مستوى له أثناء التعاملات يوم الجمعة البالغ 2532.69 نقطة، لكنه ما زال منخفضا 7.5% عن أعلى مستوى له على الإطلاق الذي سجله في السادس والعشرين من يناير.

كشف الرئيس الأميركي دونالد ترمب عن مقترحه لميزانية 2019 الذي يعتمد فيه على نمو اقتصادي أسرع، وانخفاض البطالة وتضخم متواضع. حيث يتوقع أن يبلغ التضخم 2,1% هذا العام و2% العام المقبل ونحو 2.3% على المدى الطويل.

أما النمو الاقتصادي فمن المتوقع أن يبلغ 3,1% هذا العام و3.2% في 2019.

ومن المرجح أن تثير خطة الميزانية البالغة قيمتها 4 تريليونات و400 مليار دولار انتقادات من بعض المحافظين الذين يخشون أن الجمهوريين يتبنون تمويل عجز الإنفاق عن طريق الاقتراض.

وقد تزامن الإعلان عن مقترح الميزانية مع خطة لتحسين البنية التحتية بما فيها الطرقات والمطارات حيث تشمل الخطة ضخ استثمارات جديدة في هذا المجال 1.5 تريليون دولار على ان تقوم الحكومة بتأمين 200 مليار دولار من هذا المبلغ وتحفيز القطاع الخاص لضخ الفرق.

اظهر المزيد